دمج التقنية بالتعليم وتطوير البيئات التعليمية بفلسطين 2012 ~
أهلا وسهلا بكم في موقع دمج التقنية بالتعليم وتطوير البيئات التعليمية بفلسطين 2012


اهلا وسهلا بكم فى منتديات دمج التقنية بالتعليم وتطوير البيئات التعليمية 2012 ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بكم فى  منتديات دمج التقنية بالتعليم وتطوير البيئات التعليمية 2012 ... بنتمنا أنكم تقضوا أجمل الأوقات بصحبتنا...........................

شاطر | 
 

 اللعب واهميته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: اللعب واهميته    الجمعة مايو 25, 2012 9:44 pm

إن حالة اللعب وما يجري من أعمال يؤدي دائماً إلى تطور النشاط الذهني للأطفال وفي اللعب يتعلم الطفل التعرف ببديل الشيء الذي يغدوا ركيزة للتكفير وعلى أساس الألعاب ببدائل الأشياء يتعلم الطفل التفكير بالشيء الفعلي وتتقلص تدريجياً الألعاب بالأشياء البديلة لتعليم الطفل التفكير بالأشياء الفعلية والتصرف بها من الناحية الذهنية الأمر الذي يساعد على تطوير التصورات عند الطفل
( فوجيتا: 1998م : 35 ) .
كما أن للعب أساليب علمية أثناء ممارسة الأطفال لطرائق اللعب وهي ذات ارتباط في التفكير، منها الملاحظة التي تعد أعرق طريقة في التفكير ولا تزال الملاحظة المقننة طريقة ذات أهمية في التفكير العلمي بالذات ويتاح للطفل بفضل اللعب عقد المقارنات وتتبين أوجه التشابه والاختلاف بين المواقف والتجارب والنتائج مما يشكل تمريناً للطفل على استخدام المقارنة التي تعد أسلوباً في التفكير وهي حين ترقي المستوى العلمي تعد أحد مناهج البحث العلمي المهمة وبوجه عام يخلق اللعب مواقف لا حصر لها وهذه المواقف تستدعي التذكر ومن هنا ارتبط اللعب بالتفكير ( صادق : 2003 : 13 ) .
وتضيف ( سوزان ميلر ) 1974م أن الألعاب ما هي إلا وسيلة لتنمية قدرات الأطفال وابتكاراتهم وقد يكون هذا اللعب فردي أو جماعي وقد يتسم بالتحليل والتركيب والإيهام , فاللعب مفهوم متعدد الأبعاد وهو مطلب مهم من مطالب النمو كما أنه وسيلة هامة للتعلم والتطبيع الاجتماعي , كما أن اللعب يكشف عن حالة الطفل النفسية ويقودنا إلى علاجها.
إن عالم الطفل عالم لعب يعتمد على الاستكشاف والنشاط والاستغراق الشامل في كل خبرة يحقق من خلالها المتعة والسرور ويكتسب المهارات الحسية والجسمية والاجتماعية واللغوية والعاطفية . علاء الدين: 1983:67
كما ينظر إلى اللعب أيضاً على أنه وسيلة مهمة لتفهم الطفل ذاته والتوفيق بين الخبرات المتعارضة التي يمر بها ومن خلال أنشطة في اللعب يستطيع الكبار اكتشاف مواهب الأطفال وقدراتهم وابتكاراتهم منذ سن مبكرة .
ويعد اللعب بمختلف صوره نشاطاً حركياً سائداً في مرحلة ما قبل المدرسة أو فترة الحضانة وعن طريق اللعب يمكن أن يتقدم نمو الطفل في جوانبه الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية الحركية ويعتبر اللعب وسيلة لاستغلال وتصريف ما لدى الطفل من طاقة زائدة وتوجيه هذه الطاقة وجهة بناءة كما يتميز اللعب أيضاً بأهميته التعليمية والإبداعية ( إبراهيم : 2005 126:127 ) .
والأنشطة الحركية هي الخطوة الأولى في عملية التعليم والتراكم اللغوي فعندما يستكشف الطفل البيئة يقوم بالتجريب ويبدأ في تنمية فهمه للحياة , فأثناء النشاط الحركي مع الآخرين يتعلم الأطفال أن يعملوا بانسجام مشترك وداخل نظام اجتماعي فمن خلال الأنشطة الحركية يتعلم الطفل أن يتخذ القرارات وينتج استجابات مناسبة ويبتكر تكتيكاً جديداً لحل المشكلات ويكتشف السلوك الضروري لحماية نفسه والترويح عليها فتظهر غريزة اللعب بأنها ضرورية للتنمية المثلى والنضج فاللعب الحركي بالنسبة للطفل ليس وقتا ضائعاً أو لغرض سلوكي غير منتج ولكن هي طريقة لإستكشاف العالم من حوله ( عبد الكريم : 149 : 1995)
فالأنشطة الحركية إذاً هي إحدى ميادين تعلم الطفل حيث أنه يتعلم عن طريق الممارسة ولا ننسى أن الطفل يتصور أنه خلق لكي يلعب واللعب هو وظيفته الأساسية في الحياة فأنت تعلمه من خلال ما يحب وهذا أجدى أنواع التعلم
( شرف : 1995 : 23) .
ويعد الابتكار أحد الأشكال الراقية للنشاط الإنساني حيث أن التقدم العلمي لا يمكن تحقيقه بدون تطوير للقدرات الابتكارية عند الإنسان كما أن تطور الإنسانية وتقدمها مرهون بما يمكن أن يتوفر لها من قدرات ابتكارية تمكنها دوماً من تقديم مزيداً من الابتكارات والإسهامات التي تستطيع من خلالها مواجهة ما يعترضها من مشكلات ملحة ومتفاقمة يوماً بعد يوم ( عبد المجيد : 1981: 80 ) .
ويتميز عصرنا الحاضر بأنه عصر الثورة العلمية التكنولوجية , والفضاء , والإلكترونيات , والحاسوب , والأقمار الصناعية وتفجير المعرفة والتطور السريع في مختلف المجالات الاجتماعية والثقافية والعسكرية وفي هذه الظروف تبرز الحاجة إلى مبتكرين يقدمون إضافات إلى المعرفة الإنسانية ويدفعون عملية التطوير قدماً إلى الأمام وتصبح العملية الابتكارية واستثارة الأفكار الجديدة بمثابة الأمل للمجتمعات التي تطمح إلى الوصول إلى مركز مرموق على الصعيد الدولي . ( مصطفى : 2001 : 15 ) .
ويعد التفكير أعلى مراتب النشاط العقلي , بينما يشكل الإحساس والإدراك المراحل الأولية في العمليات المعرفية التي تضمن في النهاية نشاطاً منظماً للإحساسات والمدركات والصور الذهنية التي تصبح في آخر مراحلها الأساس الذي تقوم عليه قدرة الفرد على الابتكار هذا الابتكار الذي يتشكل في النهاية صور متعددة ( إنتاج أو عمليات أو سلوك ابتكاري ) . ( شعبان : 1984: 14).
وقد أكدت الدارسات والأبحاث العلمية مثل دراسة سكوب 1998م
(ورواية توبس1920م) أن جميع الأفراد يتمتعون بنوع من القدرة الابتكارية ولكن بدرجات متفاوتة في المستوى والنوعية كما أن هذه القدرات تظهر في مختلف الأعمار وفي كافة الميادين والمجالات والمهم هو إستثارة هذه القدرات وتدعيمها وتوفير البيئة المناسبة لتنميتها . قناوي:1993 :20
ويؤكد ( جيل فورد 1969م ) أن إجراء مثل هذه الدراسات من شأنه أن يساعد على ترشيد أساليب التنمية للابتكار وتوجيه أنظارنا من أجل توفر الرعاية والتشجيع لتنمية السلوك الابتكاري في المراحل المبكرة من الحياة.
ويتسم الشخص المبتكر بالثقة بالنفس والمرونة والقدرة على الإقناع والمثابرة والطموح وسرعة التعلم والقدرة على حل المشكلات والاستكشاف والبحث وحب الاستطلاع والتحرر من القيود وتعدد الميول والاهتمامات وتحمل المسئولية والاتزان الانفعالي ( عبادة 1992: 25 ).
ويعتبر الابتكار من ضرورات الحياة المعاصرة وما يراه العالم اليوم من تقدم وتغيير سريع في مجالات العلوم والتكنولوجيا والفنون هو تعبير عن تلك الظواهر الإنسانية التي يترتب عنها ذلك الناتج الابتكاري الذي يسهم في تقدم الإنسان ورفاهيته .
ويشير ديفيد ( 2000) إلى أن البيئة التعليمية المشجعة للابتكار تعتبر شرطاً ضرورياً لجميع الأطفال سواء الموهوبين منهم أو العاديين , وإذا كان التلاميذ يقضون 17% من وقت اليقظة داخل المدرسة لذا فإن دور الأسرة والبيئة الخارجية مهم جداً , والأسرة التي تدرك هذه الأهمية وتطبقها على أطفالها سوف تكشفه لأطفالها .
تذكر أمال صادق ( 1991م ) أن الإبداع هو أكثر القدرات الإنسانية حاجة إلى بيئة مدعمة , وأن مثل هذه البيئة لا بد وأن تسعى للتخلص من العوامل التي تعيق الإبداع الإنساني , وتعمل على تهيئة الفرص لتنشيط العوامل الميسرة للإبداع . عويس :1980 :45
ويوضح تورانس ( 1984) أن تنمية الابتكار يستلزم مناخاً تتفاعل فيه عدة عناصر أهمها المعلم والذي يجب أن يتميز بعدة خصائص وسمات من أهمها أن يهيئ لتلاميذه الفرصة كأفراد كل له قدراته واهتماماته وميوله ومعرفة نواحي قوته وضعفه وأن يقدم لهم المساعدة والتوجيه عند الحاجة إليها وإن يكون أميناً مع نفسه أي يعترف بأخطائه التي يقع فيها وبنواحي قصوره أو ضعفه وأن لايلجأ إلى الخداع لكي يغطي هذه الجوانب بالخطاء , وأن لا يكون جازماً بقسوة بل موجهاً ومعلماً فيسمح لتلاميذه بقدر من الحرية والتعبير وإختيار الخبرات وأوجه النشاط التي تناسبهم , وأن يكون واسع الأفق ويسمع بالتجريب مع احتمالات الخطاء والصواب .قمحاوي : 2001 :95
مشكلـة البحـث :
من خلال نزول الباحث إلى مؤسسات رياض الأطفال وإجراء دراسات إستطلاعية لمعرفة مستوى قدرات التفكير الإبتكاري لدى الأطفال لوحظ وجود العديد من المعوقات التي تحول دون تحقيق الدور الذي ينبغي أن تقوم به هذه المؤسسات تجاه الأطفال في الروضة لتنمية قدراتهم الابتكارية من خلال ترك حرية الاختيار للطفل للبحث عن الحلول الممكنة للمواقف المعروضة عليهم وتشجيع الطفل على الابتكار، لذا كان من الضروري بناء مواقف تعليمية وأنشطة متعددة يمكن من خلالها تنمية الثقة بالنفس وحب الاستطلاع وحرية النشاط العلمي لدى أطفال الروضة وفقاً للأسس المنهجية الحديثة لتعليم الأطفال عن طريق بناء برنامج ألعاب وأنشطة حركية موجهة وحرة تسمح بالمشاركة في الأنشطة المفتوحة التي تحقق أهداف مؤسسات رياض الأطفال على معرفة وإكتشاف وتنمية القدرات الإبداعية وكذا تشخيص الأسباب التي تحول دون تحقيق الدور الذي ينبغي أن تقوم به هذه المؤسسات تجاه أطفال الروضة في تنمية القدرة الإبداعية.
ومن خلال الدراسات الاستطلاعية التي قام بها الباحث اختار دراسة هذه المرحلة العمرية المبكرة لما لها من أهمية خاصة في تكوين الطفل ولما تتيحه من فرص لدراسة الكثير من الجوانب المتعلقة باللعب والأنشطة الحركية المهمة.
لـذا:- فإن مشكلة البحث الحالي تتحدث بمعرفة أثر استخدام برنامج في اللعب وأثره في تنمية التفكير الابتكاري لدى أطفال الروضة بمدينة تعز .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arta661.3oloum.org
 
اللعب واهميته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دمج التقنية بالتعليم وتطوير البيئات التعليمية بفلسطين 2012 ~  :: ][قسم منوعات][-
انتقل الى: